ما بين الواقِعِ والأحلام تُخْلقُ الآلام!

إبراهيم وليد إبراهيم إبراهيم وليد إبراهيم