هناك أمل دائماً لمن يحارب.. أما من يستسلم فلا أمل له

مصطفي محمود مصطفي محمود
هناك أمل دائماً لمن يحارب.. أما من يستسلم فلا أمل له
اذا اردت ان تفهم انسانا فانظر فعله في لحظة اختيار حر وحينئذ سوف تفاجأ تماما فقد تري القديس يزني وقد تري العاهره تصلي,وقد تري الطبيب يشرب السم,وقد تفاجأ بصديقك يطعنك وبعدوك ينقذك وقد تري الخادم سيدا في افعاله والسيد احقر من احقر خادم في اعماله وقد تري ملوكا يرتشون وصعاليك يتصدقون.. للمؤلف مصطفي محمود أخطر شئ يا صاحبى هو تبسيط المسائل و تلخيص الحياة فى نقطة و السعادة فى مطلب للمؤلف مصطفي محمود المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولا وتتصفحه دون نظر إلى غلافه.. قبل أن تحكم على مضمونه ذوق الناقد وليس ذوق العاشق هو الذي سوف يدُلك للمؤلف مصطفي محمود والمضربون عن الزواج معذورون، وهؤلاء اعترفوا بِـ ضعفهم وأعلنوا خوفهم وجاهدوا بِـ جُبنهم، واتخذوا من إضرابهم عقاباً يردّون به على المرأة التي تسلّطت وحكَمت وطغَت وظلَمَت وتجبّرَت، وكأنما يقولون لها من طرف اللسان: حسناً فلتعيشي إذن وحدك ولتحاولي الاستغناء عن الرجل إن استطعتِ، وهنيئاً لكِ العرشَ الذي اغتصبتِ والتاج الذي لبستِ للمؤلف مصطفي محمود هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ المائدة:119 وهذا منتهى التدليل والتشريف للصادقين أن يقال عنهم إنهم يرضون عن ربهم وهو سبحانه وتعالى منزه عن حكمنا عليه وهو مستحق للحمد والرضا فى كل ما يفعله ولا حاجة له فى رضانا ولكنها لفتة الحب للمؤمن الصادق فلا حجة إذن للتعلل بالمجتمع و البيئة والظروف و العائلة والقبيلة فقد أفرد الله كلا منا بعنصر شريف أصيل يستطيع أن يقف وحده أمام المجتمع والظروف والبيئة والعائلة ويستطيع أن يصنع قراره منفردا حرا للمؤلف مصطفي محمود الصلب والبارود والصناعة الغربية والعلم الغربى استطاع أن يهزم بدو الصحراء. للمؤلف مصطفي محمود الحياة .. هي عملية الموت . للمؤلف مصطفي محمود ولم يضر الإسلام شيء مثلما ضرته الانقسامات و الاختلافات حول الشكليات و المظاهر ،و الاستغراق في هذه التفاصيل إلى درجة نسيان لب الموضوع. من كتاب نار تحت الرماد للمؤلف مصطفي محمود كل ثورة كانت تحطم الثورة التي سبقتها في تواتر مستمر طوال التاريخ، لأن كل نظام كان يفشل في استيعاب قوة الروح الحر المبدع الخلاق للمؤلف مصطفي محمود يا عبد خلقت لك كل شئ فكيف أرضاك لشئ. إنما نهيتك عن التعلق بشئ غيرة عليك. يا عبد لا أرضاك لشئ حتى و لو كان الجنة و لو رضيتها انت .. فقد خلقتك لتكون عندي .. عند لا عند و حيث لا حيث. خلقتك على صورتي واحدا فردا سميعا بصيرا مريدا متكلما و جعلتك قابلا لتجليات أسمائي .. و محلا لعنايتي انت منظرى .. لا ستور مسدلة بيني و بينك انت جليسي لا حدود بيني و بينك يا عبد ليس بيني و بينك بين انا اقرب اليك من نفسك انا اقرب اليك من نطقك فانظر إلى ّفإنى احب ان انظر اليك للمؤلف مصطفي محمود لقد اقتربت المسافات بين الكواكب و النجوم و إزدادت المسافات بين الناس علي الأرض بعداً.. ها نحن نتباعد عن بعضنا أكثر فأكثر كل يوم و كأننا شظايا تتناثر في الفضاء و يعجز الواحد منا أن يسمع الآخر او يوصل إليه رأيا او يلقي له أذنا او يفتح له قلبا.. للمؤلف مصطفي محمود الحب كالتنفس والنبض يصيبه اللهاث والتعب لإذا أرهق بالمطالب...ثم يتراخى...ويتحول إلى يأس ...ثم إلى عطف... للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
من كتم سره كان الخيار بيده. ل لقمان الحكيم الخوف من الشر أقوى بكثيرمن احتمال الخير كأساس للأفعال الإنسانية. ل جون لوك من المضحك أن المرء عندما لا يقلقه شيء يتزوج. ل روبرت فروست ثم التهديد الغليظ بالعذاب الغليظ الذي يعتمد عليه الطغاة؛ و يسلطونه على الجسوم و الأبدان حين يعجزون عن قهر القلوب و الأرواح: (فلأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلاف، و لأصلبنكم في جذوع النخل). ثم الاستعلاء بالقوة الغاشمة. قوة الوحوش في الغابة. القوة التي تمزق الأحشاء و الأوصال، و لا تفرق بين إنسان يقرع بالحجة و حيوان يقرع بالناب: (و لتعلمن أينا أشد عذاباً و أبقى)! ل سيد قطب كلما ساء الكابوس وأدلهم كانت لحظة الاستيقاظ أروع وأجمل ل أحمد خالد توفيق بعد أن تستسلم الوردة للشمس وتذوي ، ترث الريح الغبار الذهبي ، وتقول للأرض عن أشلائها : هذه أغنيتي ردّت إلي. ل أدونيس إن القليل الذي تحبه يسعدك أكثر من الكثير الذي لا تحبه ل مصطفي محمود الشعر حقيبة التذكارات غير المرئية. ل كارل ساندبرغ It is easy to blur the truth with a simple linguistic trick: start your story from "Secondly." Yes, this is what Rabin did. He simply neglected to speak of what happened first. Start your story with "Secondly," and the world will be turned upside-down. Start your story with "Secondly," and the arrows of the Red Indians are the original criminals and the guns of the white men are entirely the victims. It is enough to start with "Secondly," for the anger of the black man against the white to be barbarous. Start with "Secondly," and Gandhi becomes responsible for the tragedies of the British. ل مريد البرغوثي يا رب هل ابقى بقرب من رحابك كلما بعد الاصحاب وليحي لي في القلب صدقي...والوفء الحق...والود اللباب يا رب فافتح لي اذا ضاقت بوجهي الف باب يارب ان العفو اعظم من ذنوبي والدعاء بان يجاب ل أيمن العتوم