وفي تَعبٍ مَن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها ... ويَجهَدُ أَنْ يَأتي لَها بِضَرِيبِ

أبو الطيب المتنبي أبو الطيب المتنبي
وفي تَعبٍ مَن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها ... ويَجهَدُ أَنْ يَأتي لَها بِضَرِيبِ
لا بقومي شُرّفت بل شُرّفوا بي ... وبنفسي فخرت لا بجدودي للمؤلف أبو الطيب المتنبي وَمَا عَاقَني غَيرُ خَوْفِ الوُشاةِ ... وَإنّ الوِشاياتِ طُرْقُ الكَذِبْ للمؤلف أبو الطيب المتنبي ما كل ما يتمناه المرء يدركه ... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن للمؤلف أبو الطيب المتنبي آلة العيش صحة وشباب ... فإذا ولَّيا عن المرء ولى للمؤلف أبو الطيب المتنبي أُصَادِقُ نَفْسَ المَرْءِ قَبْلَ جِسْمِهِ ... وأَعْرِفُهَا فِي فِعْلِهِ وَالتَّكَلُّمِ للمؤلف أبو الطيب المتنبي وأَتعَبُ مَن ناداكَ مَن لا تُجيبُهُ ... وأَغَيظُ مَن عاداكَ مَن لا تُشاكِلُ للمؤلف أبو الطيب المتنبي ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ... وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ للمؤلف أبو الطيب المتنبي أَعَزُّ  مَكانٍ في الدُنَى سَرجُ سابِحٍ ... وخَيرُ جَليسٍ في الزَمانِ كتابُ للمؤلف أبو الطيب المتنبي وإذا كانتِ النُفوسُ كِباراً ... تَعِبَتْ في مُرادِها الأَجسامُ للمؤلف أبو الطيب المتنبي أبداً تسترد ما تهب الدنيا ... فيا ليت جودها كان بخلا للمؤلف أبو الطيب المتنبي إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ... وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا للمؤلف أبو الطيب المتنبي من لم يمت بالسيف مات بغيره ... تعددت الاسباب و الموت واحد للمؤلف أبو الطيب المتنبي إقتباسات أخرى للمؤلف أبو الطيب المتنبي
إنفاق ما يجتمع من المال على تربية اليتامى الذين لا كَاسِبَ لهم، والقيام بِأَوَدِ العاجزين والعاجزات عن الكسب، وتفقد شئون الذين نَكَبَهُمُ الدهر وتنكَّر لهم بعد العز والنعمة، وصيانة ماء وجوههم أن تراق على تراب الأعتاب، والإنفاق على تعليم من يُتَوسَّمُ فيهم الذكاء والفطنة ويرجى أن تنتفع بهم الأمة في مستقبلها من أبناء الفقراء، إلى أمثال هذه الأعمال الخيرية الشريفة التي لا يتحقق الإحسان بدونها، ولا ينصرف معناه إلا إليها. ل مصطفي لطفي المنفلوطي وكان ديمقريطس يسيح في الأرض من بلاده إلى مصر والحبشة وفارس والهند وكل قطر معمور، وكانت الدنيا على أيامه قائمة قاعدة تهون فيها مصائب الآحاد إلى جانب المصائب التي تحيق بالدول والشعوب، فكان يضحك من أولئك الذين يستسلمون للأحزان ولا يعتبرون بما حولهم من عادات الزمن وصروفه، حيث ارتحل وحيث أقام، وقيل من نوادره جرأته بالسخرية على ((دارا)) جبار الفرس وهو يسيح في بلاده؛ فإن هذا الجبار أحزنه أن تموت جارية يحبها فوعده ديمقريطس بإحيائها بعد دفنها، وقال له إن الأمر لا يتطلب أكثر من كتابة ثلاثة أسماء على القبر فتعود الجارية إلى الحياة، وسأله ((دارا)) في لهفة: ((وما تكون هذه الأسماء؟)) فأجابه الفيلسوف وهو يصطنع الجد: ((أسماء ثلاثة لن يفقدوا أحدً من الأعزاء)). وكان هذا هو العزاء... ل عباس محمود العقاد كل الأشياء تبدو من الداخل اتفه مما هي في الخارج ل أحمد خالد توفيق إننا نحمل في خلايانا الدروس التي تلقيناها في طفولتنا، ولا نستطيع منها فكاكا. نحن .سجناء بيئتنا وطريقة تربيتنا الأولي ل أحمد خالد توفيق كلا … لست أهوى القراءة لأكتب، ولا أهوى القراءة لأزداد عمرًا في تقدير الحساب … وإنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا، وحياة واحدة لا تكفيني، ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة. ل عباس محمود العقاد نملة واحدة تستطيع أن تفسد جبلا من السكر. ل أنيس منصور بدون الذاكرة لا توجد علاقة حقيقية مع المكان. ل محمود درويش أهون أن تظهر الحقيقة في الخطأ من أن تظهر في الحيرة. ل فرانسيس بيكون ليس شيئا سيئا أن يقوم الأطفال أحيانا وبأدب بإيقاف الوالدين عند حدهم. ل كوليت أفضل علاج للجسم هو الذهن الهادئ. ل نابليون بونابرت