يدك هي التي تحفر بها قبرك وتصنع بها مصيرك ولسانك هو الذي يهوي بك الي الهاوية او يصعد بك الي اعلي عليين .. انت ماتقول وانت ماتفعل .. انظر ماذا تفعل .. تعلم مسكنك وتشهد قيامتك قبل قيامتك .. وتعلم ساعتك قبل ساعتك

مصطفي محمود مصطفي محمود
يدك هي التي تحفر بها قبرك وتصنع بها مصيرك ولسانك هو الذي يهوي بك الي الهاوية او يصعد بك الي اعلي عليين .. انت ماتقول وانت ماتفعل .. انظر ماذا تفعل .. تعلم مسكنك وتشهد قيامتك قبل قيامتك .. وتعلم ساعتك قبل ساعتك
كل شيء في الوجود يرخص من أجل الحرية. الثورات السياسية حدثت لأن كلا منها كان وعدا بالحرية ..والدماء اريقت باسم الحرية. وكل ثورة كانت تحطم الثورة التي سبقتها في تواتر مستمر طوال التاريخ، لأن كل نظام كان يفشل في استيعاب قوة الروح الحر المبدع الخلاق . من أجل الحرية أضحي بالحياة .. بالحب ..بل إن الحب حينما ينزل عن سطوته وجلاله من أجل الحرية يزداد عمقاً. للمؤلف مصطفي محمود سرّ الحياة .. سرّ الشباب .. والصبا والطفولة .. سرّ اللذة .. أن أعيش حياتى على آخرها وأنفجر مثل البالونة .. أن أقول كلمتى وأتحطّم .. ...أن أعلن حقيقتى .. ورغباتى .. بلا خوف .. وبلا تحفظات .. ...أن أجاهر بكل ماهو صادق وحقيقى فى نفسى بلا مبالاة . أن أعيش كالطفل البسيط المرح .. أبعثر انفعالاتى وأضحك من قلبى .. وأبكى من قلبى .. ألّا أخفى شيئًا على سبيل الحذر .. وأنكر شيئًا على سبيل الحرص وأدّعى شيئًا على سبيل الأمان .. فما الحرص والحذر والأمان إلّا أعراض الموت والشيخوخة والتعفن والصدأ .. إن الشيوخ والعجائز والكهول هم الذين يزنون الأمور بحنكة .. ويترددون .. ويقدّمون رجلا ويؤخّرون أخرى .. ويكذبون .. ويحتالون .. على سبيل الاحتياط .. والحرص .. والحذر .. وهم يحتاطون لأنهم يشعرون أن حياتهم نفدت وأيامهم انتهت .. لم يعد لديها رصيد يعتمدون عليه ليقوموا بعمل جرىء .. لم تعد لهم ثروة من العمر يقامرون عليها .. الحنكة والحيطة والحذر تزحف على الإنسان مع أعراض الروماتزم والنقرس وتصلب الشرايين .. إنها الصدأ الذى يصيب الروح بالإمساك فتحتبس خلف الضلوع .. لا تقول شيئًا .. اللهم قنى شرّ الحرص والحذر والحيطة .. وأحينى طفلا شجاعًا .. وأمتنى طفلا شجاعًا .. اللهم إنى لا أريد أن أكون محنّكًا أبدًا .. أريد لقلبى أن يتفجّر وهو يقول ما فيه .. ولا أريده أن يموت مطوّيًا على سرهّ .. هذه حياتى ولست أملك حياةً أخرى غيرها .. عاونّنى لأمنحها كلها وأنفقها .. وأبذرها .. وأهتك سرّها للمؤلف مصطفي محمود هل تتدرك الروح نسبتها إلى الله وتتوجه إليه بكل حبها وشوقهاأم يجرها الجسد إليه شهواته ؟! هنا يكمن الامتحان. للمؤلف مصطفي محمود غاية ما يطمح إليه الحبيب أن يصل إلى المكاشفة التامة مع حبيبه , وأن تزول بينهما المسافة, وأن يصبح هو هى و هى هو , وأن ينتهى السر , ويهتك الحجاب .. و هو وهم شائع .. وخطأ بات من كثرة التداول حقيقة مسلماً بها .. فلو انتهك الحجاب بين اثنين لانتهى الحب بينهما فوراً , فالحب قرب وليس فناء .. وهو تلامس أسرار وليس تعرية وانكشافاً .. هل تحب ان يدخل عليك أحد ((التواليت )) ؟! وماذا يكون شعورك وأنت ترى أحداً يطلع عليك وأنت تباشر هذه الضرورة ؟؟ ومع ذلك .. فهى حقيقة .. نحن نأكل ..ونحن نتبول ..ونحن نخرج فضلات . ولنا لحظة شهوة نكون فيها أكثر عبودية ؛وبالتالى اكثر خجلاً من أنفسنا . ومن هنا جاءت كلمة العورة .. وكلمة الستر .. فذلك ضعف لا نحب أن نطلع أحداً عليه .. برغم أنه أمر معروف ومشترك فينا جميعاً .. للمؤلف مصطفي محمود يقول له ربه في موضوع الوحدة ( لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألّفت بين قلوبهم ولكن الله ألّف بينهم ) وذلك سر آخر من أسرار الوحدة .. فالوحدة لا تتم بمجرد توحد أفكار وتوحد عقول وإنما لابد من تأليف القلوب .. وذلك أمر لا يملكه إلا رب القلوب ، ولا تستطيع أية قيادة أن تؤلف قلوب الناس ولا تستطيع أن توحد أرواحهم .. وإنما هي على أكثر تقدير تطلق شعارات وتحرك العقول . والعقول تتبع الأهواء وتعشق الجدل وليس وراء الجدل إلا الفرقة . للمؤلف مصطفي محمود متى يستوى الضدان فى الوجد لا يحدث ذلك الا حينما ترى التقليب فى محبوبك فاليوم له اسم و وصف و طبيعة و غدا له اسم و وصف و طبيعة فتكون النتيجة ان يذهب عنك حكمه و يستوى فى وجوده و افتقاده .. و هذا هو مصير الاشياء فى وجدان العابد فلا يصلح شئ منها ان يكون حبوبا .. و هذه اول درجة من استواء الاضداد فى الوجد و هو ان تشهد المعنى الذى به حمى الماء هو الذى به برد فاذا بلغت ذلك فقد استوى عندك فقد الاشياء و وجودها و لا يمكن بلوغ هذه الدرجة بالعلم .. و انما بالمعاناه للمؤلف مصطفي محمود يا من عطفت على الطين فنفخت فيه من جمالك و كمالك. يا من أخرجت النور من الظلمة. يا من تكرمت على العدم أخرجني من كثافتي و حررني من طينتي و خلصني من ظلمتي و قوني على ضعفي و أعني على نفسي.. فلا أحد سواك يستطيع أن يفعل هذا.. أنت يا صانعي بيديك. للمؤلف مصطفي محمود وإذا كان الكون بجميع صوره وتواليفه مخلوقا من خامة واحدة على مقتضى خطة واحدة وأسلوب واحد وقوانين واحدة .. فخالقه بداهة لا بد أن يكون واحدا . وهذا منتهى ما توصلنا إليه رحلة العلم . للمؤلف مصطفي محمود إذا قرأت أن الحب يشفى و ان المسيح كان يشفى بالحب ..فتأكد انك تقرأ حقيقة علمية للمؤلف مصطفي محمود نحن أمام شقاء لن يهدأ إلا بأن يخلق شقاء حوله. للمؤلف مصطفي محمود الدين لا يمكن غرسه بالإكراه , و الفضائل لا تولد عنوة للمؤلف مصطفي محمود وبالإيمان تصل النفس غلى بر السكينة وتصبح أكبر الأحداث فى حياتها مجرد ارتعاشات على سطح بحر هادىء ما تلبث أن تنداح وتسكن لتترك البحر شديد الهدوء شديد الصفاء للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
يقول له ربه في موضوع الوحدة ( لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألّفت بين قلوبهم ولكن الله ألّف بينهم ) وذلك سر آخر من أسرار الوحدة .. فالوحدة لا تتم بمجرد توحد أفكار وتوحد عقول وإنما لابد من تأليف القلوب .. وذلك أمر لا يملكه إلا رب القلوب ، ولا تستطيع أية قيادة أن تؤلف قلوب الناس ولا تستطيع أن توحد أرواحهم .. وإنما هي على أكثر تقدير تطلق شعارات وتحرك العقول . والعقول تتبع الأهواء وتعشق الجدل وليس وراء الجدل إلا الفرقة . ل مصطفي محمود ليست المرأة بأقدر على اصلاح نفسها من الرجل على اصلاحها ل مصطفي لطفي المنفلوطي إذا رأيت الناس تخشى العيب أكثر من الحرام، وتحترم الأصول قبل العقول، وتقدس رجل الدين أكثر من الدين نفسه.. فأهلاً بك في الدول العربية. ل مصطفي محمود فقط قال لي:"أنت تتمتع بغباء أصيل تداريه بالتظاهر بالوقار و الإفراط في إستعمال المصطلحات. ل أحمد خالد توفيق جهنم ليست فقط مفروشة بالنوايا الحسنة، بل مُسَوَّرة ومُسَقَّفة بها، ومجهزة بها أيضا. ل ألدوس هكسلي لا تزيد الديمقراطية عن كونها حكم الغوغاء حيث يمكن لواحد وخمسين في المائة من الشعب استلاب حقوق التسعة وأربعون في المائة الآخرين. ل توماس جفرسون الكيمياء والطبيعة والكهرباء هي العلوم الصغيرة. والدين هو العلم الكبير الذي يشتمل على كل العلوم في باطنه. ولا تعارض بين الدين والعلم ، لأن الدين في ذاته منتهى العلم المشتمل بالضرورة على جميع العلوم. والدين ضروري ومطلوب لأنه هو الذي يرسم للعلوم الصغيرة غاياتها وأهدافها ويضع لها وظائفها السليمة في إطار الحياة المثلى.. الدين هو الذي يقيم الضمير .. والضمير بدوره يختار للطاقة الذرية وظيفة بناءة.. ولا يلقي بها دمارا وموتا على الأبرياء.. وهو الذي يهيب بنا أن نجعل من الكهرباء وسيلة إضاءة لا وسيلة للهلاك. ل مصطفي محمود اكتشف النظام في الاشياء التي لا تجد فيها نظاماً في النظرة الاولى. ل ديل كارنيجي لو رآني نقادي أسير فوق مياه التايمز لقالوا أنني أفعل ذلك لأنني لا أجيد السباحة. ل مارجريت ثاتشر لكنَّني أَدرَكت أن الحب مِثل الرمل بحر واسع يَمتَد في أُفق الظَّلام ل أيمن العتوم